عثرت شرطة ولاية تكساس على طفلٍ يبلغ من العمر 3 سنوات، كان محتجزاً داخل خزانة صغيرة في مختبر صغير لتركيب المخدرات.
والمثير للدهشة هو أن نتائج اختبارات المخدرات وتحديداً الميث، كانت إيجابية في جسم الصبي الذي أبلغ الشرطة بأن الفئران والصراصير التي كان يراها في هذا المكان كانت "صديقته" الوحيدة. 
بالإضافة الى ذلك، فقد قال الصبي للشرطة أيضاً إنه في كل مرة كان يحاول فيها الهرب كان يعاقب بتركه فوق الثلاجة، وقد وُضع الطفل الآن في عهدة خدمات حماية الطفل.
وتواجه والدة الصبي السيدة أبريل بوير تهمة تعريض الطفل للخطر.
إشارة الى أن الشرطة كانت قد أصدرت مذكرة تفتيش في عنوان المختبر في هيوستون يوم 20 كانون الأول، حيث عُثر على الصبي في المكان. 
وكان والد الطفل قد تقدم بطلب للحصول على حضانة ابنه، ولكن يُعتقد أنه مدان بقضية تتعلّق بالمخدرات

المصدر قناة ال بي سي